الرئيسية / ابدعات علمية / مهرجان القيصر الدولي السادس للشعر الفصيح يقيم أمسية شعرية عربية في المزار الشمالي

مهرجان القيصر الدولي السادس للشعر الفصيح يقيم أمسية شعرية عربية في المزار الشمالي

ضمن فعاليات مهرجان القيصر الدولي السادس للشعر الفصيح /دورة الوفاء لإربد أقام اتحاد القيصر للآداب والفنون أمسيته لليوم الثالث على التوالي في مسرح بلدية المزار الشمالي الجديدة والتي كان عرابها رئيس المهرجان الأديب رائد العمري رئيس الاتحاد وتحت رعاية عطوفة رئيس بلدية المزار الشمالي محمد الشرمان والشخصية العسكرية المكرمة سعادة النائب السابق اللواء الركن المتقاعد محمد سليم الشرمان وبمشاركة عدد من الشعراء المحليين والعرب : الشاعر أحمد عبد الغني من مصر، الشاعر بديع الزمان السلطان /اليمن، الشاعر عضيب عضيبات، نجم مسابقة أمير الشعراء محمد تركي حجازي ، ومدير مهرجان القيصر الشاعر حسين الترك.

رحبَ الأديب العمري من خلال مقدمته بالشعراء والحضور باسم لواء المزار الشمالي لواء الشهداء وقال : إنّ هذا اللواء بأهلهِ جميعا قدَّم الكثير من أبنائه المخلصين فداء للوطن والأمةِ العربية، وإنّه يفتحُ أبوابهُ أمامَ الجميع كما اعتاد الأردنيون جميعا ولذلك تم اختيار الشخصية العسكرية لهذا الموسم من أبناء اللواء المخلصين اللواء المتقاعد محمد سليم الشرمان. ثم أدارَ مفردات الأمسية متنقلا بين الشعراء بجميلِ ما قدموا.
وأما عن الشخصية العسكرية المكرمة سعادة الباشا محمد سليم الشرمان فأثنى على جهود اتحاد القيصر وقال: هذا شرف لي وفخر بأن تم اختياري بأن أكون مكرما كشخصية عسكرية في هذا المهرجان فكلّ الشكر لكم جميعا وسنبقى الجنود المدافعين عن وطننا مهما انتقلنا في مهامنا ووظائفنا وانتقالنا للحياة المدنية لن ينسينا واجبنا اتجاه وطننا وأمتنا وقيادتنا الحكيمة.

ثم بدأ القراءات الشعرية مدير المهرجان الشاعر حسين الترك الذي قرأ نصين الأولُ تغنى بهِ بالأردنِ وأهلهِ ومعرجا على أوجاع الوطنِ العربي ومما أنشدَ يقول:
أنا العربي من أرض الهواشم
أنا الوطني ما بدلتُ ثوبي

هي الأردن يا بلد النشامى
رجالٌ صامدون بكلِ خطبِ

سنشعلُ نارنا في ليلِ ظلمٍ
ونقري ضيفنا من كلِّ صوبِ.
ثم قرأ نصا آخرَ وجدانيا مستخدما براعتهُ في التنقل بين الصور الفنية المبتكرة .

ثاني الشعراء كان الشاعر المصري أحمد عبد الغني الذي قرأ عددا من قصائدهِ الماتعة في الغزل والتصوف ومما أنشدَهُ يقول في قصيدته متصوف من طرف واحد :
جَوَّعتِ قَلْبي،
عُدتِ حينَ تَصَوَّفا
أحتاجُ آخَرَ لا يَقولُ: كَفى كَفى

شَوَّكْتِني..
لو كُنْتِ آخِرَ نَجمَةٍ في الكونِ؛
لَا أدنو إليـكِ لِأقْـطِفا!

صادَفْتُ قَبْلَكِ نِسْوَةً
قَطَّعنَ أنْفُسهُـنَّ مِنْ أجلي،
وَلَمْ أكُ يوسُفا!

عِنْدَ انْدِلاعِ الحُبِّ..
جِئْتُكِ مَوْجَـةً،
بَخَّرتِني حَتّى بُكيتُ تَـكثُّـفا

ما الحُبُّ؟
-تَضْحِيَةٌ..
-إذًا لَوْ كانَ مَوْجودًا لَما تَرَكوا المَسيحَ لِيَنْزِفا

ثمّ بدورهِ الشاعر بديع الزمان السلطان ابن اليمن نزفَ في قصائده الوطنية جراح اليمن السعيد ونثرَ أشواقهُ المستمرة لليمن ثمَّ تغنى ببلد النشامى الأردن، ومما أنشده يقول:
لقد أتيتُ إليكم حاملاً بلدي
كأنّ صخرةَ غارٍ فوق ظهر نبي

فلا تضيقوا بحزني لم أضق أبداً
بحزنِ كلّ بلادي وهو يسكنُ بي

عشرون عامًا وهذي الأرضُ تثقلني
متى سأطرحُها عن ظهريَ الحدبِ؟!

ثم قرأ الشاعر عضيب عضيبات ابن سوف قصائد موجهة لابنته وزوجتهِ متكللا بالألم الذي يعتصره، ومما جاء فيها:
(أقارب)

لي إخوةٌ
ماتوا من البردِ الشّديدِ
وفي ظروف السِّلمِ كنّا عندما ماتوا
فلا حربٌ لكي يدّفؤوا منها،
من البردِ الذي يبدو خبيرًا بالقرى ماتوا،
وإلا واحدًا
قد مات مخنوقًا
ومشتاقًا إلى رئتيهِ
كنّا وقتَها في الحربِ
تحت النارِ صلّينا لكلّ الدفءِ
واستعجلْتُهم لأراهُ آخرَ مرّةٍ
لكنّه مثلي تَعَجَّلَ
كي يُتمّمَ يومَه في المقبرةْ..

وختم القراءات نجم مسابقة أمير الشعراء الشاعر محمد تركي حجازي الذي قرأ عددا من قصائده الوطنية الأولى لغزة وفلسطين والثانية في التصوف بدأ بقصيدتهِ الأولى إذ يقول:

بغزَّةَ خيلٌ للرِّباطِ
تُحَمحِمُ
عَلى مَتنِها الأَبطالُ
تبني وتهدمُ ..

بها رايةٌ خفّاقةٌ راحَ ينحني
على ظلِّها الطّوفان
وهو يُقَزَّمُ

بها وَجهُنا يَعرى
على كلِّ جُثّةٍ
لِطفلٍ
على ثَدي الشّهادَةِ
يُفطَمُ ..

بغزة رَوحُ الفاتحين
وروحهم
وثغر الى حطين
يرنو ..
ويبسمُ …

وفي مداخلة للشيخ وليد بني صخر قرأ نصا من كتاباته والذي أثنى فيهِ على دور الأديب رائد العمري وجهوده في نشر الثقافة الحقيقية وفيما يقوم بهِ من أعمال ثقافية ولفتات إلى أبناء الوطن من خلال إطلاقه لشخصيات الثقافية والشعرية والعسكرية في مهرجانه مما عجزت عنهُ الوزارات ومستشهدا بشعر الحكمة يقول:
يا خوي رائد لك قدر عندي ولك شان
أيضاً ولـك عنـدي معـزه كبيرة

أنت الذي بالفعل لو قلت إنسان
..سويت له في وسط قلبي جزيرة

شاطئ وساحل باخره وأنت ربان
تبحـر بقلبي بيـن ديـرة وديـرة

إن قلت عنك كنز لؤلؤ ومرجان
سالت دموعي فوق خدي غزيرة

ثمَّ قدَّم اتحاد القيصر ممثلا برئيسهِ الأديب رائد العمري يرافقه كل من رئيس بلدية المزار الشمالي محمد الشرمان والباشا محمد سليم الشرمان الدروع للمكرمين للشخصية العسكرية والشعراء وبعض الناشطين الثقافيين.

شاهد أيضاً

آل البيت تكرم الأساتذة المتقاعدين في كلية العلوم التربوية

كرم رئيس جامعة آل البيت الاستاذ الدكتور هاني الضمور في مكتبه كل من الأستاذ الدكتور …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.